الأسير يحظر البيع لعناصر "حزب الله"

الأسير يحظر البيع لعناصر "حزب الله"

 السبت 1 يونيو 2013م – 22 رجب 1434هـ

فتح القيادي السني أحمد الأسير النار على رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان، وطالبه بالاستقالة فورًا وترك الكرسي؛ لأنه لا يليق به، كما طالب أهالي صيدا بحظر البيع لأي منتمي لـ"حزب الله" الشيعي.

واستنكر الشيخ الأسير في خطبة الجمعة من على منبر مسجد بلال بن رباح موقف الرئيس سليمان أثناء تفقده منطقة عرسال حيث قتل جنود الجيش اللبناني وقوله: إن هناك بعض السيئين في طرابلس وصيدا وعرسال، معتبرًا أن "هذا الكلام موجه لنا".

وطالب القيادي السني رئيس لبنان بالاستقالة الفورية "لأن كرسي الرئاسة لا يليق به"، كما أنه يتملق لـ"الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله، ويطلب منه بكل احترام سحب مقاتليه من القصير.

وأضاف إمام مسجد بلال بن رباح أن "خطاب نصر الله حول القصير هو بمثابة "إعلان حرب" ضد أهل السنة والجماعة في لبنان والمنطقة".

واحتجاجًا على جرائم "حزب الله" الشيعي الداعم لشبيحة بشار الأسد في سوريا، طالب الشيخ أحمد الأسير "أبناء صيدا بحظر بيع الشقق السكنية والمحال التجارية والأراضي لأي أشخاص ينتمون إلى حركة "أمل" أو "حزب الله".

 

وناشد القيادي السني الذي قاتل بالقصير مؤخرًا بالتبرع بالمال لـ"كتائب المقاومة الحرة" لشراء القذائف والأسلحة المتوسطة، لافتًا إلى أن سعر القذيفة يصل لـ750 دولار.