استنفار مسلح لعشائر الأنبار إثر محاصرة المالكي لشي

استنفار مسلح لعشائر الأنبار إثر محاصرة المالكي لشيوخها

 السبت 1 يونيو 2013م – 22 رجب 1434هـ

أعلنت عشائر الأنبار حالة الاستنفار المسلح إثر محاصرة قوات المالكي لشيوخها في ساحة اعتصام الرمادي.

وكان قد توافد أمس الجمعة عشرات الآلاف من المواطنين العراقيين على ساحات الاعتصام في مدينتي الفلوجة والرمادي لمواصلة الاحتجاجات على حكومة المالكي الطائفية, وفقًا لصحيفة الوطن العربي.

وحاصرت قوات نوري المالكي عددًا من شيوخ العشائر العراقية، وهو ما أثار غضب العشائر التي أعلنت الاستنفار وحمل السلاح.

وأعلنت عشائر الأنبار استنفارها، وحملت الأسلحة المتنوعة، وتوجهت إلى ساحة العزة والكرامة في الرمادي لمواجهة أي طارئ.

وأكدت استعدادها لمواجهة قوات نوري المالكي إذا حاولت اقتحام ساحة اعتصام الرمادي أو التعرض للمعتصمين أو المشايخ.

وكانت قوات المالكي قد نفذت مجزرة بشعة في اعتصام الحويجة قتلت فيه 200 من المعتصمين.

ومنذ بدء الاحتجاجات في المدن السنية ضد حكومة المالكي وعمليات التفجير والقتل تصاعدت ضد أهل السنة.

 

واتهم المعتصمون قوات المالكي بتسهيل مهام المليشيات الشيعية لمهاجمتهم.