البحرين تصعِّد خلافها مع إيران للأمم المتحدة

البحرين تصعِّد خلافها مع إيران للأمم المتحدة

 الأربعاء 5 يونيو 2013م – 26 رجب 1434هـ

صعَّدت البحرين خلافها مع إيران للأمم المتحدة، بعد تزايد التدخل الإيراني في شؤونها والتهديدات المستمرة من قبل طهران لأمنها القومي.

فقد أرسل وزير الخارجية البحريني رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة شرح له الممارسات الإيرانية العدائية ضد البحرين.

وسلَّم مندوب البحرين الدائم في الأمم المتحدة السفير جمال فارس الرويعي أمين عام المنظمة الدولية رسالة وزير الخارجية.

وقال الوزير في الرسالة: إن التهديدات الإيرانية المتواصلة على لسان المسؤولين الإيرانيين "تعد تهديدًا عدائيًّا خطيرًا وغير مسبوق في العلاقات بين الدول؛ كونها تمس سيادة واستقلال مملكة البحرين".

ووصف التهديدات بأنها "تعد تدخلاً سافرًا في شؤون مملكة البحرين الداخلية، وخروجًا عن قواعد العمل الدبلوماسي والعلاقات الدولية", وفقًا لوكالة أنباء البحرين.

وكان مسؤولون إيرانيون قد اعتادوا توجيه انتقادات وتهديدات للبحرين.

وتتعرض البحرين لمخطط إيراني لضرب استقرارها اعتمادًا على مجموعات شيعية داخل البحرين.

وكانت البحرين قد أكدت أنها أحبطت مخططًا انقلابيًّا في البلاد بدعم من طهران.

وأعلنت المنامة أن هدف إيران من الاستيلاء على البحرين هو الاستيلاء على الخليج كله فيما بعد.

 

وشدد مجلس التعاون الخليجي على وقوفه بجانب البحرين ودعمه لها في وجه الغطرسة الإيرانية.