مرشد "إخوان السودان" يهاجم الشيعة ويحذر من مخطط ما

مرشد "إخوان السودان" يهاجم الشيعة ويحذر من مخطط ماسوني

الثلاثاء 11 يونيو 2013م – 2 شعبان 1434هـ

هاجم المراقب العام للإخوان المسلمين بالسودان الشيخ علي جاويش معتنقي المذهب الشيعي، وتحالف أحزاب المعارضة ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وأكد جاويش أن كيري هو رأس الرمح في مخطط الماسونية الرامي لتقسيم السودان، والقضاء على شعلة الإسلام في أفريقيا؛ لخدمة زيادة مساحة "المسيحية" في القارة.

وفي حواره مع صحيفة (آخر لحظة) الصادرة اليوم الثلاثاء بالخرطوم، حث جاويش الحكومة السودانية على إعلان النفير العام، وتعبئة المسلمين ومدهم بالسلاح لحماية العقيدة والوطن.

وقال: "نرى أهمية كبيرة في فضح الطابور الخامس وقيادات المعارضة التي يأتي على رأسها فاروق أبو عيسى؛ لأن هؤلاء يعملون في الخفاء مع المتمردين".

وأضاف: "لابد من كشف هؤلاء أمام الرأي العام بهدف توعية الشعب السوداني بشأن درجة الاستهداف الخطير الذي تواجهه البلاد، ونناشد الحكومة السماح للعلماء والكتاب لتبصرة الشعب بمخاطر الأطماع الشيعية والماسونية والمؤامرة الصهيوأمريكية الهادفة لتقسيم السودان إلى 5 دويلات".

وأردف جاويش: "هذا المخطط قديم منذ عام 1948، لكن تطبيقه بدأ الآن في عام 2013، وهو ينصب على 3 محاور هي إطلاق الفتن بين القبائل، وإظهار أن الحرب بين الحكومة والمتمردين حرب دينية عنصرية، مع مساندة الجبهة الثورية بالعتاد والسلاح؛ من أجل إنهاء النظام الحاكم بالقوة".

ودعا المراقب العام للإخوان المسلمين الحكومة إلى مناشدة الدول الإسلامية - وعلى رأسها مصر - بهدف التنسيق لصد المخطط "الإسرائيلي" في المنطقة، بالإضافة إلى تعبئة الشعوب بهدف الدفاع عن حريتها وعقيدتها الإسلامية.

من ناحيته، قال معتمد الخرطوم اللواء عمر نمر: "العاصمة آمنة، وستظل كذلك بتماسك جبهتها الداخلية وتلاحم قياداتها مع شعبها".

 

وأضاف: "ما يجري هنا وهناك مجرد ادعاءات لن تؤثر على جسد السودان؛ لأننا نتمتع بجبهة داخلية صلبة".