ترقية الأسد لشبيح "شيعي" تكشف بديل حزب الله في مع

ترقية الأسد لشبيح "شيعي" تكشف بديل حزب الله في معارك القلمون

الأحد 8 ديسمبر 2013 م - 5 صفر 1435 هـ

كشفت ترقية شبيح عراقي إلى مقدم بعد تكليفه بمهمة قتل وتعذيب النساء والأطفال السنة بمدينة النبك بالقلمون عن لجوء ماهر الأسد لميليشيات بديلة بعد انسحاب عناصر من حزب الله

وأوضح تقرير لموقع أورينت نت أن الشبيح العراقي الملقب بــ "أبو شهد الجبوري" قائد لواء ذي الفقار العراقي الشيعي الذي أوكلت إليه مهمة قتل واعتقال الأهالي في مدينة النبك التي استعصت على النظام قرابة الشهر تمت ترقيته إلى مقدم.

وأفاد التقرير أن شبيحة لواء ذي الفقار يعملون تحت إشراف ماهر الأسد شخصياً, حيث أن الأخير يعتمد على تلك الميليشيات العراقية التي تتلقى تدريباً وتمويلاً إيرانياً بعد خلافاته العميقة مع الكثير من قادة ميليشيا حزب الله اللبناني الشيعي الذين يتهمون ماهر بأنه يزج بمقاتليهم في معارك كبيرة ويقوم بسحب قوات الجيش النظامي التابعة له ليتركهم هم للقتل

 وأوضح التقرير أن اللواء العراقي قام بتوثيق جرائمه ضد المدنيين في النبك لعرضها على موقعهم على شبكة الانترنت مرفقين تلك الصور بعبارات طائفية, وعبارات أخرى تتفاخر بما قاموا بارتكابه من جرائم.

 

من جانبه، وجه الناشط السوري هادي العبد الله نداء إلى سنة العراق يطالبهم بالثأر لإخوتهم في النبك قائلا: (يا سنة العراق.. يا أحرار العراق.. يا شرفاء العراق: أشعلوها جحيماً على مرتزقة بلدكم الطائفيين نريد ثأراً لإخوتنا في النبك).