محبة آل البيت للصحابة

محبة آل البيت للصحابة

من الحقائق الثابتة التي يحاول بعض أصحاب الأغراض إخفاءها عن عامة المسلمين تلك العلاقة الوطيدة بين آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبين الصحابة رضوان الله عليهم وخاصة الخلفاء الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم، وما كان بينهم من ود ومحبة وإلفة.

زواج الإمام علي عليه السلام من فاطمة الزهراء عليها السلام: ومن الأمور التي تؤكد ما ذكرناه قصة زواج الإمام علي عليه السلام من فاطمة الزهراء عليها السلام، فقد كان أبو بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذو النورين رضي الله عنهم أجمعين أعوانا لأخيهم الأمام علي في زواجه الميمون والمبارك من أفضل نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام، فعن الضحاك بن مزاحم قال: سمعت علي بن ابي طالب عليه السلام يقول: (أتاني أبو بكر وعمر فقالا: لو أتيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فذكرت له فاطمة) [أنظر أمالي الطوسي ص39، وبحار الأنوار للمجلسي 43 ص93]، وهذا النصح من الصحابيين الجليلين دليل على محبة الصحابة الخير للإمام علي وحثهم له على مصاهرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولأن الإمام علي عليه السلام كان قليل ذات اليد، ساعده إخوانه الصحابة في زواجه من فاطمة الزهراء عليها السلام وكان منهم عثمان بن عفان رضي الله عنه. يقول الإمام عليّ عليه السلام: قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (يا أبا الحسن انطلق فبع درعك وآتني بثمنها حتى أهيىء لك ولابنتي فاطمة ما يصلحكما)، قال علي: فأخذت درعي فانطلقت به إلى السوق فبعته بأربعمائة درهم سود هجرية إلى عثمان بن عفان، فلما قبضت الدراهم منه، وقبض الدرع مني، قال: يا علي ألست أولى بالدرع منك وأنت أولى بالدراهم مني؟! فقلت: بلى، قال: فان هذا الدرع هدية مني إليك! فأخذت الدرع والدراهم وأقبلت إلى رسول الله، فطرحت الدرع والدراهم بين يديه وأخبرته بما كان من أمر عثمان، فدعا له النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخير» [أنظر كشف الغمة في معرفة الأئمة للأربلي ج1 ص358، وبحار الأنوار ج43 ص130]، ثم شهد الصحابة رضي الله عنهم هذا الزواج المبارك، قال أنس بن مالك رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (انطلق فادع لي أبا بكر وعمر وعثمان وعليا وطلحة والزبير وبعددهم من الأنصار)، قال: فانطلقت فدعوتهم له، فلما أخذوا مجالسهم، قال: (أني أشهدكم أني قد زوجت فاطمة من علي، على أربعمائة مثقال من فضة) [انظر كشف الغمة ج1 ص348، وبحار الأنوار ج43 ص119].

 

المصاهرة بين آل البيت والصحابة الكرام وكان أهل البيت عليهم السلام من احرص الناس على تزويج بناتهم من أهل الصلاح والتقى، وكانوا أبعد الناس عن تزويجهم للفساق والمنافقين ولا سيما النواصب والمرتدين، فلم يزوجوا إلا العدول الصالحين. وفيما يأتي بعضا من مصاهرات وأسماء أولاد أهل البيت عليهم السلام لنعلم مقدار التداخل بين العترة والصحابة مما يدل على عمق المحبة والوفاق والود، فقد كان آل البيت يعلمون صلاح أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فزوجوهم، وكان أصحاب رسول الله يتطلعون إلى مصاهرة أهل البيت لعظم شرفهم وعلو نسبهم في الدنيا والآخرة لقوله صلى الله عليه وآله وسلم (كل نسب وسبب مقطوع يوم القيامة إلا نسبي وسببي). 1ـ الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: من زوجاته: عائشة بنت أبي بكر الصديق حفصة بنت عمر بن الخطاب رملة بنت أبي سفيان أسماء من صاهروه: علي بن أبي طالب: وقد تزوج ابنته فاطمة عثمان بن عفان: وقد تزوج ابنته رقية، ثم أم كلثوم أبو العاص بن الربيع: وقد تزوج ابنته زينب

2ـ علي بن أبي طالب عليه السلام: من زوجاته ـ بعد وفاة فاطمة عليها السلام: أسماء بنت عميس (أرملة أبي بكر الصديق) إمامة بنت أبي العاص بن الربيع «أمها زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم» من أولاده: أبو بكر بن علي، عمر بن علي، عثمان بن علي (جميعهم شهداء معركة الطف بكربلاء) أسماء من صاهروه: عمر بن الخطاب، وقد تزوج ابنته أم كلثوم عبد الرحمن بن عامر بن كريز الأموي، وقد تزوج ابنته خديجة معاوية بن مروان بن الحكم، وقد تزوج ابنته رملة المنذر بن عبيدة بن الزبير بن العوام، وقد تزوج ابنته فاطمة 3ـ عقيل بن أبي طالب عليه السلام: من أولاده: عثمان بن عقيل بن أبي طالب 4ـ الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام من زوجاته: ام اسحاق بنت طلحة بن عبيد الله حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر من أولاده: أبو بكر بن الحسن بن علي عمر بن الحسن بن علي طلحة بن الحسن بن علي أسماء من صاهروه: عبد الله بن الزبير بن العوام، وقد تزوج ابنته أم الحسن عمرو بن الزبير بن العوام، وقد تزوج ابنته رقية جعفر بن مصعب بن الزبير، وقد تزوج ابنته مليكة 5ـ الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام: من زوجاته: ليلى بنت أبي مرة (أمها ميمونة بنت أبي سفيان) أم إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله من أولاده: أبو بكر بن الحسين بن علي عمر بن الحسين بن علي (وقد قتلوا جميعا في كربلاء) أسماء من صاهروه: عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان، وقد تزوج ابنته فاطمة. مصعب بن الزبير بن العوام، وقد تزوج ابنته سكينة. 6ـ عبد الله بن جعفر بن أبي طالب عليه السلام، من أولاده: أبو بكر ومعاوية، صاهره: عبد الملك بن مروان، وقد تزوج ابنته أم أبيها. 7ـ علي بن الحسين بن ابي طالب «زين العابدين» عليه السلام، كنيته أبي بكر «انظر فرق الشيعة للنوبختي ص53» من أولاده: عمر بن علي. 8ـ زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، صاهره الوليد بن عبد الملك بن مروان وقد تزوج ابنته نفيسة. 9ـ الحسين بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، من زوجاته: أمينة بنت حمزة بن المنذر بن الزبير بن العوام. 10ـ الحسن (المثنى) بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، من زوجاته: رملة بنت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي، صاهره: الوليد بن عبد الملك بن مروان وقد تزوج ابنته زينب. 11ـ محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه السلام، من أولاده: عمر. 12ـ محمد «الباقر» بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام، من زوجاته: أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق. 13ـ الحسين الأصغر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام، من زوجاته: خالدة بنت حمزة بن مصعب بن الزبير بن العوام. 14ـ جعفر بن محمد بن عمر بن علي أبي طالب عليه السلام، من أولاده: عمر. 15ـ الحسن بن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، من أولاده: عمر. 16ـ جعفر «الصادق» بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام، قال الإمام الصادق عليه السلام: «ولدني أبو بكر مرتين»، اي من قبل أمهاته، فأمه أم فروة بنت القاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق، وجدته أم فروة هي: أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر «انظر كشف الغمة ج2/161». 17ـ الحسن «الأفطس» بن علي بن علي زين العابدين بن الحسين عليه السلام، من زوجاته: بنت خالد بن أبي بكر بن عبد الله بن عمر بن الخطاب. 19ـ محمد بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام، من أولاده: عمر. 20ـ جعفر بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام، من زوجاته: فاطمة بنت عروة بن الزبير بن العوام. 21ـ الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام، من أولاده: عمر. 22ـ موسى «الكاظم» بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي عليه السلام، من أولاده: عمر، عائشة. 23ـ علي «الرضا» بن موسى بن جعفر الصادق، عليه السلام، له من الاولاد خمسة ذكور وبنت واحدة واسمها: عائشة «كشف الغمة ج2 ص267». 24ـ جعفر بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق عليه السلام، من بناته: عائشة. 25ـ علي «الهادي» بن محمد بن علي بن موسى عليه السلام، من بناته: عائشة ہ ہ ہ الخلاصة: ان هذا الترابط والتلاحم الاسري المبارك والتزاوج وتبادل الأسماء بين آل البيت عليهم السلام وبين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ليدل على المحبة بين الفريقين والمودة والإخوة، والاستقامة والتسامح وسلامة القلوب والألسنة فيما بينهم، لا كما يروج أصحاب الفتن والبغضاء، فليتنبه المسلمون من ذلك.

مراجع هامة: من أراد أن يتأكد من صحة المعلومات السابقة المذكورة فعليه مراجعة كتب الأنساب، ومنها: عمدة الطالب في انساب آل ابي طالب لابن عنبة، الأصيلي في أنساب الطالبيين لابن الطقطقي، سر السلسلة العلوية لأبي نصر البخاري، الإرشاد للشيخ المفيد، كشف الغمة، تاريخ اليعقوبي، بحار الأنوار، مقاتل الطالبين لأبي الفرج الاصفهاني، انساب الأشراف للبلاذري، نسب قريش لمصعب الزبيري، وللاستزادة يراجع كتاب «ما قاله الثقلان في أولياء الرحمن» لعبد الرحمن بن جوران الخضير.