والله لَحِذاء مَشَت به الصديقة إلى كنيف أطهر من ..

والله لَحِذاء مَشَت به الصديقة إلى كنيف أطهر من ..        

الشيخ سليمان بن أحمد الدويش 

الحمدلله رب العالمين , والصلاة والسلام على نبينا محمد , وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

أما بعد :

فمن المتقرر حكماً أن من قذف أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قبل نزول الوحي فمستحق لحد القذف , وقد أقامه النبي صلى الله عليه وسلم على بعض من وقعوا فيه , وأما من قذفها بعد نزول الوحي فهو مرتد كافر لأنه مكذب لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم , وبهذا يعلم أن كل رافضي يعتقد في أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق رضي الله عنها وعن أبيها وعن جميع أحاب النبي صلى الله عليه وسلم هذا المعتقد الفاجر فإنه كافر بالله العظيم , وإن صلى وزكى وصام وحج  وزعم أنه مسلم .

وحيث صرح الزنديق ياسر الحبيب بما يخفيه سائر من هم على مذهبه وملته , إلا أنه تميز عنهم بالمجاهرة بالزندقة , في حين تدرَّع معظمهم بالتقية , لذا فمن الواجب علينا نحن المسلمين أن نستفيد من هذه المواقف , وألا تمرَّعلينا مروراً عابراً , دون أن يصاحب ذلك وقفة للتأمل والمراجعة .

إن على عامة أهل السنة أن يعلموا أن تخوين أغلب الصحابة رضي الله عنهم جميعاً عقيدة من عقائد الرافضة , وأن من يترضى منهم على الصحابة رضوان الله عليهم فإنه يقرنها غالباً بلفظ المنتجبين , وهي أشارة لنفرٍ يسير من الصحابة , أما البقية فيرى الرافضة أنهم كفار أو فساق لايجوز الترضي عليهم ولا ولايتهم , وأن محاولة بعض أشياخهم وسدنتهم تلطيف الأجواء , وإظهار التسامح والتقارب بين السنة والشيعة , من خلال الترضي عن الصحابة على وجه العموم , وعدم تصويب من ينال منهم , إنما هو من التقية والدجل , وذلك لأن ما يقولونه يخالف حقيقة ماهم عليه , وأن من صدَّق قولهم هذا فهو كمن يحسب في السراب ماء .

لقد بحت أصوات الغيورين وهم ينادون في الناس أنَّ دين الرافضة قائم على الكذب والدجل , وأنهم يقولون خلاف مايبطنون , ولو تمكنوا أو أمِنِوا لأظهروا من العداوة والبغضاء أشدُّ مما يظهره اليهود وغيرهم , وهذا ما أثبتته الحوادث , وشهد الواقع بصدقه , والله أعلم بما هو قادم

إنني هنا لست لإثارة العصبيات , ولا للتفريق والخلافات , لكني أكشف عن حقيقة يجب ألا تختفي عن أعيننا بسبب النفاق الإعلامي , أو حرباوية مواقف المتلونين من أبناء تلك الطائفة , ولا بالمميعين السذج الذين يركضون وراء سراب التقريب .

نعم لقد صدرت بعض الآراء التي تحمل في ظاهرها عدم موافقة لما صرَّح به المرتد ياسر الحبيب , لكنني أعتقد جازماً أنها تمارس التقية , بل لو حلفت لما حنثت أن معظم أصحابها مؤيد في باطنه لماقاله ذلك المرتد , وذلك لأن ماقاله ياسر هو عين ماقاله كثير من أئمتهم وساداتهم في القديم والحديث , وياسر لم يأتِ بدعاً من القول عندهم , ومن قرأ في أمهات كتبهم , وما حواه تراثهم , وما سطره أئمتهم , فلن يخرج بغير ماسمعه من المرتد ياسر , ولهذا فاستنكارهم عليه ليس إلا ذرَّاً للرماد في العيون , ولايمكن أن يكتسب الثقة بتطبيل بعض الصحف المتهالكة له وإشادتهم به .

أنا على يقين أنه سيأتي من يقول : أشققت عن قلوبهم ؟ , أو من يقول : احترنا بكم ! , فهم إن قالوا مايخالف مذهبهم قلتم تقية , وإن قالوا بمذهبهم لن يسلموا منكم , فمالذي تريدونهم أن يفعلوه ؟ , والحقيقة أن هذا السؤال يتكرر كثيراً , ولكني سأجيب عنه باختصار شديد , وسأحصره فيما نحن بصدد الحديث عنه , فأقول : لقد اطلعت على عامة ما كتبه الشيعة في استنكارهم لماتفوه به الزنديق المرتد , وسأفترض فيه حسن النية والقصد , ولكني سأتوجه بسؤال بريء كبراءة الصفار من معتقد ياسر الحبيب : لو أن أحد الناس اتهم المهدي الغائب بالفاحشة فهل ستكون لغة النكير عليه كما هي لغة البيان التي صدرت من الشيعة حول ماتفوه به ياسر في حق أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها ؟ , وإذا اتضح الجواب فمن خلاله يتبين لماذا لانثق بالرافضة , بل نجزم أن ماصدر عنهم إنما هو من باب التقية .

ليس عندي من شك أن المهدي الغائب الذي يزعمون لايساوي قلامة ظفرالحَصَان الرَّزَان حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم , ومع هذا فلو أن أحداً ناله بمايرونه عيباً له , وانتقاصاً من مقامه , لأقاموا الدنيا عليه ولم يقعدوها , ولرموه بكل إفك وفرية ونقيصة , ثم نحن نرى كبارهم يقذفون بالإفك أمهات المؤمنين ثم نرضى من بعضهم ببيانات باهتة لا لون فيها ولا طعم لها ولاريح , إلا ماكان من ريح التقية , وطعم المخادعة , ولون الحرباء .

لقد رأينا كيف أعلن الرافضة النفير , وأتبعوه بالنكير على من وصف السيستاني بما هو به حقيق وله أهل , واصطفَّ معهم في طوابير العويل بغال الليبرالية , وبعض السذج من أهل السنة , وكيف احتجوا على مسلسل " للخطايا ثمن " وطالبوا بمنع بثِّه لزعمهم أنه يقدح في بعض ممارساتهم الزائفة , ورأينا كذلك موقف الرافضة من سلمان رشدي , وهو موقف لازالت دولة طهران ملتزمة به ثابتة عليه , كما رأينا مواقفهم من علماء أجلاء صدرت منهم بعض الفتاوى العلمية , المبنية على حقائق وأدلة , وكيف نالوا منهم , ولم يكفوا عن أذيتهم في حياتهم وأثناء مرضهم وبعد مماتهم , ومن أبرز هؤلاء الأعلام سماحة الشيخ عبدالله ابن جبرين رحمه الله , بل هاهم الرافضة يلعنون أئمة تركوا الدنيا منذ مئات السنين , وكلما جاء ذكرهم , أو مرَّت سيرتهم , وجدتهم يتشفَّون منهم بأنتن القول وأقبحه وأفجِّه , بل والأعجب من هذا كله أن هؤلاء الرافضة الأرجاس قد اتخذوا يوم عاشوراء يوم حزن وبكاء , ورفعوا فيه من عبارات الثأر للحسين رضي الله عنه وأرضاه مالايخفى على متابع , مما يعني نقمتهم على من قتله , واتفاقهم على عظم جرمه , ونحن نرى أن قتله منكر وجريمة , إلا أن الرافضة صرفوا عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم في يوم عاشوراء , إلى بدعة ابتدعوها , زعموا أنها أولى بالإحياء مما وجه به النبي صلى الله عليه وسلم وأرشد إليه , فإذا كانت هذه مواقفهم ممن نال من رموزهم , وهذه حالهم مع من قتل الحسين رضي الله عنه , فهم يضربون أنفسهم تقريعاً لها لخذلانه , ويرتكبون في ذلك اليوم من ألوان الردة والفجور مالايحصيه إلا الله , مع أن قتل الحسين رضي الله عنه لايرقى إلى درجة الكفر , إلا على رأي من يدعي عصمتهم وينزلهم فوق منزلتهم , بينما قذف عائشة رضي الله عنها الذي يتخذونه ديناً لهم وقربة يتقربون بها ردةٌ صريحة , لما يشتمل عليه من تكذيب لله ولرسوله , وإيذاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم , وطعن في عرضه , فضلا عمَّا يشتمل عليه من طعن في عقيدة المسلمين وشريعتهم كونهم أخذوا كثيراً من الأحكام استناداً على أحاديث روتها عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها .

لقد كنت أتأمل كثيراً فقلت : إنه إن كانت كلمة " قصيرة " آذت سمع النبي صلى الله عليه وسلم , وهي قد خرجت من فم حبيبته , تجاه من هي أدنى مرتبة منها في الحبِّ , وذلك لكونها غيبة , ( فعن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت للنبي صلى الله عليه وسلم : حسبك من صفية كذا وكذا تعني قصيرة , فقال : لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته , قالت : وحكيت له إنسانا , فقال : ما أحب أني حكيت إنسانا وأن لي كذا وكذا ) , فماظنكم بما يتفوه به هؤلاء الأرجاس الأنجاس , الذين لايبلغ أتقاهم قدر حذاء مشت به أمنا الطاهرة العفيفة لكنيف أو خلاء , وقد جمعوا فوق طعنهم في عرضها , تكفيرهم لأبيها وصاحبه, وتخوينهم لعامة أصحاب النبي من المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم أجمعين .

لقد بلغ السيل الزبى , ولم يعد خافياً على أحد اليوم خبث مذهب هؤلاء , وفساد عقيدتهم , وأنهم يدينون بغير ديننا , وينتحلون غير ملتنا , وأن دعوى التقريب معهم , أو الحوار للاتقاء عند نقاط اتفاق إنما هي نوع من العبث وضياع الأوقات , فهؤلاء كاليهود لايتعاملون إلا بالحيلة , ولا ينفكون عن نقض العهد , وكيف يمكن الوثوق بمن قامت تسعة أعشار عقيدته على الكذب !!

إني ليتملكني العجب من أقوام يشاهدون قنوات المسوخ الرافضة وهم يستغيثون بغير الله , ويدعون المخلوقين من دون الله , بل ويمنحونهم من الصفات والحقوق مالايجوز لغير الله جل في علاه , ويرون منهم من الشرك والردة مالم يبلغه فرعون هذه الأمة " أبوجهل " , ثم هم لايزالون يتمايلون على معزوفة التقارب , وأن مصلحة الوطن فوق كل اعتبار ! , وأنا أقول ألا قاتل الله الجهل والحمق , وهل ترك النبي صلى الله عليه وسلم خير البقاع وأحبها إلى الله إلا لأجل التوحيد , الذي لم يبقِ هؤلاء الرافضة منه عروة ؟ .

إنه مهما حاول الرافضة أن يتمسحوا بمسوح اللحمة الوطنية , وينادوا بتناسي الخلافات , وعدم بعث الماضي , وأن هناك قواسم تجمعنا , وعدواً أولى بالمواجهة من تحويل سهامنا إلى نحوربعضنا , فإن كل تلك الدعاوي كاذبة ومخادعة , ومن قرأ تأريخهم وجد فيه العبر , فيجب علينا ألا ننخدع بهم , وألا نثق بزخرف قولهم , ولو كان الخلاف بيننا وبينهم في فروع الدين والعقيدة لكان في الأمر سعة ومندوحة , أما والخلاف بيننا وبينهم على أسس العقيدة وأصول الدين فلا تقارب ولا كرامة عين .

ولتعلموا أنَّ ما أقوله لكم حقيقة , وأنهم إنما يعاملوننا بالتقية , وأنهم يخفون خلاف مايبطنون , فإني أتحدى أي واحد ممن زعم أنه استنكر ردة كلب بريطانيا ياسر الحبيب , أوغيرهم ممن قال كلاماً انطلى على بعض مغفلينا , أن يعلن البراءة من كل اتهام لنساء النبي صلى الله عليه وسلم , وانتقاص لصحابته رضوان الله عليهم , سواء أكان مما جاء في كتبهم , أو ما يقوله أئمتهم وساداتهم , وأن من قال بشيء من ذلك فهو مكذب لكتاب الله تعالى , ولصحيح وصريح سنة رسوله صلى الله عليه وسلم , ومستحق لغضب الله ولعنته ومقته , وأنه يقول ذلك ديناً لاتقية , وأن ماجاء في كتب أشياخهم مما اشتمل على شيء مما سبقت الإشارة إليه باطل يجب طرحه والتحذير منه , ويجب على اطلع عليه بيان بطلانه وزيفه .

نعم  أتحداهم جميعاً من صفارهم إلى زمارهم أن يعلنوا ذلك على الملأ , أو يكتبوه ببيان يُنشر بين الناس , أما أن يطلقوا عبارات موهمة , وكلمات عائمة , ثم يحيلوا إلى مراجع تناقض كل ما طالبناهم به فهذا من التقية الزائفة , وفي أصول العقائد لاتجدي أنصاف الحلول ولا الترقيعات , بل لابد من الوضوح  والمفاصلة .

والآن هل سنرى من علماء الرافضة بيانات واضحة , ليس فيها تحايل ولاتمايل ولاتقية , تعلن أن عائشة رضي الله عنها أمَّاً للمؤمنين , كما نص القرآن على ذلك { وأزواجه أمهاتهم } , وأن من اتهمها في عرضها كافر خارج عن الدين , لتكذيبه ماجاء في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم من إثبات البراءة لها , أم إننا لن نحظى منهم بأكثر من بيانات قد يكتب أبلغ منها بعض أعضاء جمعيات حقوق الإنسان من اليهود والنصارى ؟ .

ولكن كيف يجنى من الشوك العنب , ولقد أحسن والله القحطاني في نونيته حين قال :

إن الروافض شر من وطئ الحصى *** من كل إنس ناطق أو جان

مدحوا النبي وخونوا أصحابه *** ورموهم بالظلم والعدوان

وأجل صحب الرسل صحب محمد *** وكذاك أفضل صحبه العمران

أسناهما أزكاهما أعلاهما *** أوفاهما في الوزن والرجحان

صديق أحمد صاحب الغار الذي *** هو في المغارة والنبي اثنان

وأبو المطهرة التي تنزيهها *** قد جاءنا في النور والفرقان

أكرم بعائشة الرضى من حرة *** بكر مطهرة الإزار حصان

هي زوج خير الأنبياء وبكره *** وعروسه من جملة النسوان

هي عرسه هي أنسه هي إلفه *** هي حبه صدقا بلا أدهان

أوليس والدها يصافي بعلها *** وهما بروح الله مؤتلفان

فلتشرقوا أيها الرافضة بأرياقكم , ولتعلموا أننا كلنا نتمثل قول شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم حسان بن ثابت رضي الله عنه :

فإن أبي ووالدتي وعرضي *** لعرض محمد منكم وقاء

وأما عائشة رضي الله عنها فوالله الذي لايحلف بغيره ما حملت أرحام المؤمنات من بعدها بأطهر منها ولا أبرَّ , ولن تحمل أرحام من هو آتٍ بأنقى منها ولا أشرف ولا أزكى إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها , ومن اعتقد غير ذلك فهو منافق مرتاب , وليخسأ بعد ذلك مجوس الأمة , وعبدة السادة , ومفضلوا المتعة على العفة .

اللهم عليك بالرافضة المشركين المرتدين , والفجرة المنافقين , والخونة الليبراليين , والرجس العلمانيين .

اللهم اهتك سترهم , وزدهم صغارا وذلا , وأرغم آنافهم , وعجل إتلافهم , واضرب بعضهم ببعض , وسلط عليهم من حيث لايحتسبون .

اللهم اهدِ ضال المسلمين , وعافِ مبتلاهم , وفكَّ أسراهم , وارحم موتاهم , واشفِ مريضهم , وأطعم جائعهم , واحمل حافيهم , واكسُ عاريهم , وانصرمجاهدهم , وردَّ غائبهم , وحقق أمانيهم .

اللهم كن لإخواننا المجاهدين في سبيلك مؤيدا وظهيرا , ومعينا ونصيرا , اللهم سدد رميهم , واربط على قلوبهم , وثبت أقدامهم , وأمكنهم من رقاب عدوهم , وافتح لهم فتحا على فتح , واجعل عدوهم في أعينهم أحقر من الذر , وأخس من البعر , وأوثقه بحبالهم , وأرغم أنفه لهم , واجعله يرهبهم كما ترهب البهائم المفترس من السباع .

اللهم أرنا الحق حقاوارزقنا اتباعه , والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه , ولاتجعله ملتبسا علينا فنضل .

 اللهم أصلح أحوال المسلمين وردهم إليك ردا جميلا .

اللهم أصلح الراعي والرعية .

اللهم أبرم لهذه الأمة أمرا رشدا , واحفظ عليها دينها , وحماة دينها , وورثة نبيها , واجعل قادتها قدوة للخير , مفاتيح للفضيلة , وارزقهم البطانة الناصحة الصالحة التي تذكرهم إن نسوا , وتعينهم إن تذكروا , واجعلهم آمرين بالمعروف فاعلين له , ناهين عن المنكر مجتنبين له , ياسميع الدعاء .

هذا والله أعلى وأعلم , وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .