إلى الرافضي الخسيس

إلى الرافضي الخسيس

 

لا يمكن لعاقل اطَّلَع على دلالات الكتاب، ودلالات صحيح السنة، وفهم سلف الأمة أن يقر ما

 

 عليه الروافض من اعتقاد، بل من خلال درايه بما هم عليه من اعتقاد، ومن قراءة للتاريخ

 

سيشهد ويقر بأنهم واليهود وجهات لعملة واحدة، من حيث الفساد العقدي، والأخلاقي،

 

والإجرامي، بل إن الروافض يتفوقون على سائر الفرق الضالة بالكذب، فهم أكذب خلق الله،

 

 حيث كذبوا على الله بأنه أنزل قرآن فاطمة، وكذبوا على النبي صلى الله عليه وسلم فيما

 

نسبوه إليه من أقوال وأفْعال، وكذبوا على آل البيت فيما نسبوه إليهم، وزعموا نسبته إليهم.

 

وحينما دخلت معهم في سجالات كثيرة قصدت منها إخراجهم من الظلمات إلى النور، ومن

 

الباطل إلى الحق، ومن الضلال إلى الهدى، ومن الهوى إلى الدليل، وما لقيت منهم إلا الفساد

 

 والترهيب والتهديد والسَّبَّ والإفتراء، وآخر ذلك أن قام كذاب أفاك منهم بكتابة رسالة ونسبها

أِلَّي وأرسلها إلى الكثيرين.

 

وقال فيها (الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة

 

الابدية على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين .

 

اخوتي الكريم قال الله تبارك وتعالى {يا ايها الذين امنو اتقوا الله وكونوا مع الصادقين } فبعد

 

عمر مديد كنت من اتباع السلفية وبعد البحث والتمحيص والتحقيق  وجدت نفسي وبكل

 

 صراحة اني ليس على الحق والهدى الذي يفترض ان اكون معه اين ماكان ؟؟واني اخاف الله

 

رب العالمين من يوم لاينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم فأعلنها امامكم ان علماء

 

الوهابية  يضمرون العداء الى اهل بيت النبي صلى الله عليه واله وهذا لايرضى به الله تبارك

 

وتعالى ولم يقبل به الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم ,فانا اتبرأ منهم ومن طريقتهم

 

التي تؤدي بي الى النار والعياذ بالله فواجب عليكم ومن يثق بي ان يصدق كلامي ويصحح

 

اعتقادة ويكون مع اهل البيت عليهم السلام .فالواجب عليكم البحث عن الحقيقة ولاتجدوها الا

 

مع محمد واله الطاهرين ,كما اني وصلت الى حقائق التي كان يفترض بعلماء السلفية ان

 

يصرحوا بها وهي مظلومية الزهراء بنت رسول الله التي قتلوها ظلماً وعدوانا . وكذلك

 

وجدت ان الولاية الحقيقية لعلي ابن ابي طالب بنص وصية رسول الله صلى الله عليه واله

 

وهذا كله من كتب اهل السنة والجماعة .واخيراً اقول اللهم اشهد اني بغلتكم بذلك ولكم

 

الاختيار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته خادمكم الاصغر الشيخ الزغبي).

 

قلت بالله عليكم بعد كشف هذه الرسالة الخبيثة الدنيئة الكاذبة، ما تقولون فى كاتبها الرافضي

 

الذي يحضه اعتقاده على هذا الإفك والكذب والإفتراء.

 

بل اعتقاده يبيح له الافتراء عليّ والكذب عليّ ونسبه الكفر إليّ.

 

وأنا أقول له وللروافض جميعا:-

 

هل تظنون الزغبي يخرج من الإيمان إلى الكفر؟!

هل تظنون الزغبي يخرج من أهل السنة إلى أهل الرفض والشرك ؟!

 

بل والذي نفسي بيده لأقفن لكم بالمرصاد، ولأفضحن اعتقادكم فى كل مكان، فأنتم الإرهابيون

القتلة الكذابون المفسدون.

وانتظروا منيِّ حلقة قريبة منها ستبكون، وإن كان فيكم خير، فستسلمون، وتتوبون إلى الله

 

من الرفض، وستدينون بمنهج أهل السنة والجماعة.

 

((يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ))